عناوين :
الرئيسية / آراء وأقلام / قاضية تطبيق العقوبات بمكناس تعقد لقاءا مع عدد من الفعاليات هذا مضمونه ..

قاضية تطبيق العقوبات بمكناس تعقد لقاءا مع عدد من الفعاليات هذا مضمونه ..

بحضور السيد الرئيس الاول  لمحكمة الاستئناف الاستاذ محمد الضاوي والسيد نائب الوكيل العام الاستاذ عمر البكاري والسيدة نائبة السيد الرئيس الاول الاستاذة امينة حر عقدت السيدة سهام بن مسعود قاضية تطبيق العقوبات بمكناس لقاءا موسعا بمحكمة الاستئناف جمع عدد من ممثلي المؤسسات العمومية من مدراء المؤسسات السجنية و مؤسسة محمد السادس لإعادة الادماج والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومندوبية الصحة و المديرية الجهوية للثقافة والمندوبية الجهوية للشبيبة والرياضة و التعاون الوطني و جمعيات المجتمع المدني و منابر إعلامية بغية إعداد إستراتيجية عمل مشتركة بين مختلف القطاعات
لمساعدة نزلاء المؤسسة السجنية تولال 1 و 2 و 3 على إعادة الإدماج.

و في عرض امام الحضور استعرضت السيدة سهام بن مسعود التجربة الفرنسية في هذا المجال و الدور المنوط بمؤسسة قاضي تطبيق العقوبات ، كما أشارت السيدة قاضية تطبيق العقوبات إلى بعض الآليات التي اعتمدتها لتنزيل الأهداف المسطرة خلال الفترة الماضية و التي ارتكزت أساسا على تخصيص جائزة سنوية لأحسن سلوك بمناسبة ” اليوم الوطني للسجين” الذي أبان خلال فترة تنفيذه للعقوبة على حسن سلوكه وقابليته لإعادة الإدماج، وكذلك جائزة للنزيل الحدث على حسن السلوك والنظافة ،كذلك إطلاق لقاءات تواصلية مع جمعيات المجتمع المدني قصد تحسيسهم و تحفيزهم لمساعدة النزلاء على إعادة الادماج و أنسنة السجون ، عقد اجتماعات مع كافة القطاعات لبلورة استراتيجية عمل موحدة مع قطاع الصحة و باقي المتدخلين في الشان السجني للعمل ومحاولة ايجاد حلول للمشاكل والاكراهات التي تعرفها المؤسسة السجنية ، تتبع حالات استشفاء النزلاء، والإضراب عن الطعام.

كم أبرزت السيدة سهام بن مسعود اهمية هذا اللقاء و الدور المهم للمجتمع المدني و جل المؤسسات المعنية في إعطاء دفعة قوية لبرنامج عمل يولي أهمية قصوى لهاته الفئة من النزلاء باعتبارها شريحة اجتماعية في امس الحاجة لبرامج توعوية و صحية و ثقافية تمكنها من اعادة الادماج و تؤهلها لتكون ذات إنتاجية إيجابية قبل و بعد انتهاء المدة الحبسية.

و عرف اللقاء مداخلات عديدة ابانت عن تجاوب كبير و عربية أكيدة للعمل وفق مقاربة تشاركية لتنزيل الأهداف المسطرة و ضمان ديمومة العمل و الإنتاجية في هذا الملف الذي يستحق عناية فائقة و عمل دؤوب بغية نتائج مرضية يكون اول المستفيدين منها النزلاء و المجتمع وختم اللقاء بتشكيل لجنة موسعة للتبع العمل .

كما تم في ذات اللقاء تسليم شواهد تقديرية للجمعيات النشيطة في هذا المجال و كذلك لعدد من ممثلي المؤسسات العمومية و الإعلامية تشجيعا لمجهوداتهم و مبادراتهم القيمة في سبيل غاية إنسانية تهدف لزرع الأمل في نفوس شريحة في امس الحاجة لذلك .

و تأتي مبادرة السيدة قاضية تطبيق العقوبات بمكناس بعد تجربة مميزة قادتها رفقة عدد من الجمعيات النشيطة بالمدينة إلى داخل أسوار المؤسسة السجنية تولال بهدف إعادة إدماج نزلاء المؤسسة السجنية و مواكبتهم تماشيا مع سياسة المندوبية العامة للسجون الهادفة إلى أنسنة السجون و إعادة إدماج النزلاء.

صور : حميد الغربي .

الأحداث 24 دائما في قلب الحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *