الرئيسية / مجتمع / نقابات تعليمية توجه إنذارا لسلطات إقليم إفران لتجاهلها سلامة وصحة المدرسة العمومية

نقابات تعليمية توجه إنذارا لسلطات إقليم إفران لتجاهلها سلامة وصحة المدرسة العمومية


أشهرت ست نقابات تعليمية على مستوى إقليم إفران ورقة إنذارية تعلن من خلالها، وقبل تصعيد مواقفها، عن تذمرها لغياب تفاعل إيجابي مسؤول أمام تفشي ظهور حالات الإصابة بكوفيد-19 في صفوف أطر التربية والتعليم التي بلغ عددها الأربعة (3أطر إدارية وأستاذ يتوزعون على مؤسسات ابتدائية وثانوية بكل من مدينة إفران ومدينة آزرو: م. الإمام علي م. ابن خلدون وث.ت ميشليفن وث.ت علال الفاسي)، إلى جانب اللامبالاة في توفير وسائل التعقيم واليد العاملة للقيام بعمليات التعقيم، إذ يجد الأساتذة بصفة خاصة بالابتدائي أنفسهم ملزمون للقيام بعمليات التعقيم وهو الأمر الذي يأجج غصبهم ويرفضونه شكلا ومضمونا، هذا فيما كلفت عاملات النظافة بالعمليات التعقيمية على مستوى الإعدادي والثانوي لتزيدها إرهاقا في مهامها…
وقد عم الخوف والهلع صفوف نساء ورجال التعليم من أن تكون العدوى قد تسربت إلى المؤسسات التعليمات في غفلة من العناية والاهتمام المطلوبين من كل الأطراف المسؤولة إقليما من مديرية التعليم ومندوبية الصحة وسلطات محلية وإقليمية، وذلك بسبب المخالطة التي يفرضها تعاملهم المباشر مع متمدرسين لربما يكون من بينهم من ينقلون العدوى من أسرهم حيث لم يخضعوا لتحاليل مخبرية أو توفر لهم ضمانات الوقاية من الوباء وما تستلزمه من وسائل..
وقد اضطرت النقابات التعليمية بإقليم إفران وأمام الوضعيات وما ترافقها من تطورات مقلقة المرتبطة بتفشي وباء كوفيد19 في صفوف الأسرة التعليمية إقليميا ومع تزايد تسجيل الحالات المؤكدة وما يترتب عن ذلك من تهديد لسلامة مكونات المدرسة العمومية، إلى إصدار بيان عمومي، توصل موقع ” الأحداث24″ بنسخة منه، عبرت من خلاله عن استنكارها استهتار السلطات الإقليمية والإدارة الوصية على القطاع بصحة وسلامة الأسرة التعليمية وعدم تدخلها بالشكل المناسب لاحتواء الوضع قبل تفاقمه.
وأعلنت نفس النقابات في بيانها عن رفضها لسياسة التمييز المتبعة في التعامل مع قطاع التعليم مقارنة بقطاعات أخرى كالتي تم إغلاقها فور إعلان أول حالة إصابة بها.
وأشار البيان إلى غياب وسائل التعقيم بكافة المؤسسات وترك الأطر الإدارية والتربوية في مواجهة مباشرة مع الوباء.
ولتطالب التمثيليات النقابية بالإغلاق الفوري للمؤسسات المعنية بالحالات المؤكد إصابتها بالفيروس وإخضاع جميع المخالطين للتحاليل المخبرية.
كما أكدت نفس الهيئات النقابيى بإقليم إفران على توفير شروط تنزيل البرتوكول الصحي بكافة المؤسسات التابعة للقطاع (لوازم التعقيم،أعوان النظافة،النمط التعليمي…)
وقد قررت النقابات الست، بحسب نفس البيان، مواجهة استهتار السلطات الإقليمية ببرنامج نضالي تصعيدي، سيتم الإعلان عن تفاصيله قريبا.

الأحداث 24 – محمد عبيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!