الرئيسية / مجتمع / أمزازي في مواجهة ٱحتجاج أولياء أمور تلاميذ إجتازوا مباراة الطب وما رافقها من حيف وجور ومن تبعات في نتائجها؟

أمزازي في مواجهة ٱحتجاج أولياء أمور تلاميذ إجتازوا مباراة الطب وما رافقها من حيف وجور ومن تبعات في نتائجها؟


الأحداث 24 – محمد عبيد


خلفت نتائج نتائج مباراة الطب، التي أجريت الأسبوع الأول من غشت الجاري وظهرت نتائجها في ظرف يومين من المباراة ، صدمة لعدد كبير من المترشحات والمترشحين واقفين على غياب مبدأ تكافؤ الفرص بين مختلف الجهات، وموجهين إنتقادات قوية للوزارة الوصية على هذا التمييز شاطرهم فيها آباؤهم الذين إنتفضوا ضد النتائج المعلنة معبرين عنها بأنها بالغير موضوعية وأنها ٱستفزت مشاعرهم التي مست في حق من حقوق أبنائهم وبناتهم.. وواقفين على ماحققه فلذات أكبادهم من نتائج مميزة لنيل شهادة الباكالوريا بعد سنوات من الجد والعذاب، قبل أن يصدموا بالحيف والجور للإلتحاق بٱستحقاق لهذه الكلية.
ويطالب آباء الطلبة الغير المحظوظين “قهرا” بالإنصاف ومراجعة هذه النتائج المتعلقة بمباريات الالتحاق بكلية الطب، خاصة وأن لوائح الانتظار وجد فيها هؤلاء الآباء حيفا كبيرا من حيث الجهات، وكذا الخلط الحاصل فيها مابين لوائح وطنية ولوائح جهوية..
غياب مبدأ تكافؤ الفرص بين مختلف الجهات، اضطرهم الى التكثل وإصدار بيان عام يسائلون من خلاله الوزارة الوصية على هذا التمييز في حق أبنائهم وبناتهم.
ولهذا أصدر آباء الطلبة المترشحين والذين طالهم الحيف بحسب رأي هؤلاء الآباء بجهة فاس مكناس لوضع النقط على الحروف وواقفين باستغراب عن الذنب الذي يمكن ان يكون قد اقترفه مترشحات ومترشحو هذه الجهة؟ وما هو ذنب آباءهم الذين بذلوا ما في وسعهم لتميز ابناءهم وحصولهم على احسن النقط؟
وفي هذا الصدد تلقت جريدة “الأحداث 24 ” البيان التالي من اولياء امور تلاميذ اجتازوا مباراة الطب، جاء كما يلي:
“نحن مجموعة اباء وامهات واولياء امور تلاميذ حاملي شهادة الباكالوريا والذين تقدموا لمباراة الطب الوطنية يوم 05 من الشهر الجاري ، وبعد صدور النتائج على مرحلتين في انتظار النتائج النهائية نسجل ملاحظاتنا و تساؤلاتنا وايضا مطالبنا التالية :
1 // إستغرابنا العميق من إخفاء نقط المتبارين وأسماء الناجحين والمنتظرين ، الأمر الذي يجعل من الشفافية والنزاهة موضوع تساؤل وتشكيك..
2 // صدمتنا من الطريقة التي دبرت بها الوزارة سيناريو وإخراج لائحة الإنتظار الوطنية واللوائح الجهوية..فلا يعقل أن يكون التلميذ في رتبة 86 وطنيا ويبقى 86 جهويا .وهذا الأمر يهم عددا كبيرا من أبنائها !!
3//رفضنا المطلق أن ينجح تلميذ على حساب آخر أقل منه في النقطة بدعوى إنتماء كل منهما لجهتين مختلفتين..
4 // مطالبتنا بإنجاح التلاميذ حسب النقطة المستحقة وطنيا وليس حسب إنتمائه الترابي وتبعيته لكلية الجهة
5// إستعداد أبنائنا للدراسة في أي كلية عمومية بالمغرب، كما هو معمول به بعدد من المدارس العليا ( ENCG .ENSA..)
6 //تسجيلنا بكل اسغف عدم تواصل الوزارة مع الأباء والتلاميذ كما حدث قبل المباراة من خلال بلاغاتها التوضيحية .
7 // قلقنا الكبير من حدوث عملية تقطيع وتفصيل للنتائج بدعوى الطاقات الإستيعابية للكليات ، فالمباراة وطنية وبالتالي أجرأة نتائجها يجب أن تكون أيضا وطنية..
8// عزمنا على سلك الطرق القانونية لاسترجاع حقوق أبنائها المهضومة بهكذا إجراءات
9 // تهانينا الحارة لكل التلاميذ الناجحين بالاسحقاق ولأولياء أمورهم .
الدكتور عصماني نور الدين
(عن أباء وأمهات وأولياء تلاميذ مباراة الطب )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!