الرئيسية / آراء وأقلام / مباراة الطب في زمن كورونا: تغيير الشكل وتجاهل المضمون ..!!

مباراة الطب في زمن كورونا: تغيير الشكل وتجاهل المضمون ..!!


الأحداث 24 – أحمد اليعقوبي / أستاذ للرياضيات


تحظى مباراة الطب بالمغرب هذه السنة بٱهتمام واسع لدى التلاميذ حاملي شهادة الباكالوريا بسبب إختفاء باقي المباريات المؤدية للكليات ذات الإستقطاب المحدود من جهة ولكون الوزارة اختارت من جهة ثانية توسيع قاعدة المترشحين لهذه المباراة باعتماد عتبة 12 كمعدل بين الامتحانين الجهوي والوطني ،طبعا بمعاملين 0.25 و 0.75 على التوالي ، ..مع تجاهل نقطة المراقبة المستمرة المشكوك في امرها خاصة بالنسبة لأبناء المدارس الخصوصية ..
وقد لاقت هذه الخطوة إستحسانا من قبل غالبية أولياء الأمور و من بينهم على الخصوص أولياء حاملي معدلات غير مقنعة الذين وجدوا أنفسهم بقدرة قادر مترشحين لهذا الإستحقاق ولم يكونوا طيلة السنة يراهنون على هذه الفرصة التي أهدتهم إياها كورونا ..وينوه هؤلاء بهذه الخطوة الوزارية التي ” انصفت ” ابناءهم وفتحت لهم نافذة للمستقبل وٱعتبروا أن نتيجة الباك ليست معيارا حقيقيا لتصنيف التلاميذ وقد تكون مباراة الطب فاصلة في تحديد من يحق له أن يكون طبيبا من عدمه ..
بالمقابل لم يخف عدد من أولياء أمور المتفوقين رفضهم لهكذا قرار مفاجئ ويتيم ، كون الوزارة اعدمت كل المباريات واعتبرت تصنيف نتائج الباك كافية للحصول على مقاعد بالمدارس العليا والكليات المحدودة الاستقطاب ، وٱحتفظت بمباراة الطب دون غيرها ..و من شأن هكذا قرار أن يقلل من حظوظ أبنائهم في الحصول على مقعد بالكلية..وهم الذين كانوا يراهنون على ٱرتفاع العتبة للتباري مع المقربين من مستوياتهم ..حيت توسيع قاعدة المترشحين وطبيعة الإمتحان تضعف من هذه الحظوظ ..
1 الحكمة من القرار
حاولنا إستقراء فكر الوزارة من وراء هذا القرار القاضي بتجديد شكل المباراة و خاصة ما يتعلق بتخفيض العتبة ولم نجد في بلاغها الأخير الصادر يوم الأحد ما يقنعنا باننا أمام تجديد في الشكل والمضمون والتصور ..بل أسهب البلاغ في الحديت أكثر عن اللوجستيك وترتيباته من خلال تعدد الأرقام المكثفة ( 70 الف إنتقاء أولي – 56000 إنتقاء أخير- 88 مركز – 42 عمالة – 4000 مراقب – عتبة 12 الوطني 0.75 -الجهوي 0.25 ..) وكنت اتمنى ان تتحدث الوزارة على الشئ المهم وهو توسيع قاعدة الناجحين وإعطاء انطلاقة حقيقة للإهتمام بالصحة العمومية من خلال رفع مقاعد الطلبة ..سيما ونحن في ظرف جائحة خطيرة تفتك بالعالم ..وهي مناسبة للإلتفات للنقص المهول في الأطر الطبية ..لكن الوزارة تدرك جيدا أن هكذا قرار أكبر منها ويحتاج إلى جهة أعلى لاصداره ..

2/ الاخلاص للنمطية ..
وزارتنا التي شكرها بعض الناس على تجاوزها للنمطية في موضوع الرياضيات العجيب لشعبة العلوم التجريبية والذي خلف استنكار كثير من تلامذتنا ، لا تملك خطة عامة سواء في الامتحانات او المباريات لتثبيت هذه اللا نمطية المزعومة ..فالمباراة ستتم بنظام الاختيار المتعدد ( QCM) الذي يجعل االتصحيح آليا وسريعا ( المباراة الاربعاء .والنتيجة الجمعة !! ) و يسمح للتلميذ المتوسط ( صاحب 12 ) الرهان على عشوائية الاجابة واحتمالية الفوز و بالتالي تلغي المباراة المنافسة العلمية المؤسسة على معايير الجودة والدقة في التقويم المؤدية لإفراز سليم للطالب المستحق لكلية الطب ..ويعلم الجميع كم من امتحانات من هذا القبيل طبعتها العبتية والاستهتار و الاستمزاح (أبا جدي !! )و لعل عددا من الزملاء جربوا هذا النوع في اختبارات تلاميذتهم ، ولاحظوا مفاجأت النتائج وسعادة التلاميذ الضعاف ..وغضب زملائهم المتميزين ، كون التقويم في الغالب لا يعطي تصنيفا عادلا و واقعيا ..فكيف سيكون الحال امام اختيار اطباء المستقبل ..
طبعا لا ننكر جودة الاسئلة واحيانا صعوبتها خلال مباريات السنوات الفارطة ، لكن هامش ” المناورة ” متوفر لدى التلميذ اكتر مما قد يكون عليه في المواضيع المقالية دات الطبيعة التحريرية التي تبرز القدرة على التحليل والبرهان والتنظيم وحيث تتجلى شخصية التلميذ اكتر..
وفي تقديري ان الدافع الذي يجعل كلية الطب تعتمد هذا النظام في مباراة الولوج وكذا غالبية امتحانات طلبة الكلية افتقارها للعدد الكافي من الموارد البشرية الموكول اليها مهمة التصحيح، اي اساتذة الكلية ، كما ان ضغط الوقت واستعجالية النتائج يشجعان على تفضيل نظام ( QCM )..
والحديث عن النمطية ليس المقصود به فقط الاستقرار لسنوات على هذا النوع من التقويم ، بل ايضا المواد الموضوعة للمباراة ( الرياضيات – الكمياء -الفزياء -ع الحياة والارض ) والتي يتم احتساب نقطها على 20 لكل مادة اي ما اقصاه 80 نقطة ، دون تمييز لمادة الحياة والارض مثلا عن باقي المواد كون اغلب مواد كلية الطب هي امتداد لهذه المادة حيث ستختفي الرياضيات كليا و حضور قليل من الفزياء والكمياء في السنة الاولى قبل اختفائهما من البرامج المقررة . اذن كيف نختار المتفوقين في مواد لن يدرسوها من بعد ؟!
وما معنى انفصال الكمياء عن الفزياء كمادتين بقيمة 40 نقطة مقابل 20 للرياضيات و20 للحياة والارض ؟ الم يكن اجدر استخدام معاملات مؤثرة او ادخال مواد اضافية كالفرنسية والانجليزية ؟؟

3/الحاجة الى مباراة موسوعية
الم يكن افيد ان ينجح اطباء المستقبل ايضا في مواد ذات ابعاد ثقافية واقتصادية؟؟ كون مهنة الطب لها امتدادات في محيطها السوسيوثقافي ،وتهم كافة الناس ، وقد لمسنا في هذه المرحلة الحرجة لهجوم كورونا تأكيد الحاجة الى اطباء موسوعيين مثقفين يتقنون التواصل لنشر الوعي الصحي الوقائي . وقدابرز الاعلام عددا من هذه الاطر الطبية العالية التكوين في العلم والتواصل..لكن هل كل اطبائنا بمقدار كاف من الثقافة والتواصل ؟؟
ولعل هذه المعايير تشترطها اغلب الدول التي تنظر الى الطب بتقدير كبير ولا تسمح بولوجه من قبل اطباء وممرضين الا من امتلك اهلية حقيقية ذات بعد انساني قبل ان تكون ذات رصيد علمي..
في بروكسيل /بلجيكا مثلا تشمل مباراة الطب هذه السنة مرحلتين
الاولى تخصص لنفس المواد العلمية الاربعة المذكورة لدينا حيت يمتحن الطالب في مادتين في الصباح ثم مادين في المساء
اما المرحلة الثانية فيمتحن الطالب في يوم اخر في مواد تروم وضع المترشح امام البعد الانساني لمهنة الطب وتشمل مواضيع:

  • البرهان والتحليل و الادماج والتصور و النقد
  • التواصل وادراك مواقف الصراع او المواقف المتعارضة
    -تصور البعد الاخلاقي للقرارات الواجب اتخادها ومدى تاثيرها على الفرد والمجتمع
  • التعاطف والرحمة والعدالة و الاحترام 4-استفاذة الكليات الخاصة ..
    نستطيع الجزم بأن قرار تخفيض العتبة الى 12 جاء منسجما مع مصالح الكليات الخاصة وتشجيعها على الاستفاذة من هذه الفرصة.وقد يعتبر البعض ان العملية مقصودة خاصة وان الوزير امزازي فرض العام الماضي على الكليات الخاصة عدم النزول تحت اقل عتبة في كليات المغرب( 14.5) بعد الاحتجاجات والمقاطعة التاريخية للامتحانات من قبل طلبة الكليات العمومية ضد السماح بفتح كليات خاصة واهدائهم حق مباراة الاقامة ( التخصص ) مشتركة مع الطلبة العموميين ..وقد اثير موضوع مستويات طلبة الكليات الخاصة حيت اغلبهم لم ينجح في مباريات كلية الطب او كانوا غير متوفرين على العتبة ورغم ذلك سجلوا في كليات المال باعتبار ابائهم ميسورين!! واعتبر شرط التوفر على عتبة الكلية العمومية تعجيزا لعدد من ابناء الاثرياء المتوسطين او الضعاف منهم .والان ستجد هذه الكليات زبناء كثر من اصحاب معدل 12 لكن بجيوب سخية لا تحمل هما ولا تعدم طلبا، فقط مبلغ سنوي يتجاوز عتبة 12 مليون !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!