الرئيسية / مجتمع / أرباب المقاهي والمطاعم الخاصة يقدمون وصفتهم لإنقاذ المهنيين وتسريع وثيرة دعم الآلاف من الأجراء

أرباب المقاهي والمطاعم الخاصة يقدمون وصفتهم لإنقاذ المهنيين وتسريع وثيرة دعم الآلاف من الأجراء

لقاء صحفي مع السيد نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم الخاصة.

على غرار باقي الأنشطة الاقتصادية، تضرر قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب من تداعيات جائحة فيروس “كورونا” المستجد بعد إلزامهم بالإغلاق كإجراء احترازي لمنع تفشي الفيروس.

تعتزم فئة واسعة من أرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب عدم الاستجابة لقرار وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والأخضر القاضي بإمكانية استئناف هذه المرافق لأنشطتها الخدماتية، انطلاقاً من يوم غد الجمعة، مع الاقتصار على الطلبات المحمولة وتوصيلها إلى الزبائن، دون استغلال فضاءاتها.

وأفاد رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، نور الدين الحراق، بأن المنتسبين للهيئة قرروا عدم الشروع في العمل رغم التوصل بالضوء الأخضر من الحكومة، مُعتبراً أن هذه الأخيرة “تُمارس سياسة الهروب إلى الأمام” و”تتملص من التزاماتها”.

وأضاف قائلا : “إنها مُعادلة خاسرة بالنسبة لنا، نحن مثقلون بالواجبات المالية التي ينبغي أن نؤديها نتيجة توقفنا لأكثر من شهريْن“، مُشيراً إلى أن الحكومة مُطالبة بالجلوس إلى طاولة الحوار مع أرباب المقاهي والمطاعم وبحث صيغة لتقديم الدعم لهم.

ومع اقتراب موعد رفع الحجر الصحي بالمغرب، دعت الحكومة إلى استئناف الأنشطة الاقتصادية والتجارية بشكل تدريجي لضمان إنقاذ الاقتصاد الوطني، غير أن مهنيي قطاع المقاهي والمطاعم عبروا عن رفضهم لأي قرار أو دعوة لاستئناف العمل قبل عقد لقاء مع المؤسسات المعنية بالقطاع لمناقشة الاختلالات الكبيرة التي تعرفها الترسانة القانونية التي يخضع لها قطاع المقاهي و المطاعم التي أوصلت المهنيين والمستخدمين إلى ما هم عليه قبل و بعد جائحة “كورونا”.

واعتبر نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، أن قرار استئناف عمل المقاهي والمطاعم كان أحاديا ولم يأخذ بعين الاعتبار الأزمة التي يمر منها القطاع.

ودعا الحراق، إلى عقد لقاء مع لجنة اليقظة والحكومة لمناقشة كيفية التعاطي مع التراكمات الكبيرة للواجبات و الفواتير، والكراء، والماء و الكهرباء، والضرائب، مؤكدا أنه بالرغم من العودة إلى النشاط فلن تتمكن المقاهي والمطاعم من تغطية مصاريفها.

وتقترح الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، توفير المعطيات الرقمية الخاصة بالزبناء الوافدين على المقاهي عند استعمال شبكة الأنترنت، لمساعدة السلطات على تتبع تحركات الحالات المخالطة في حال رصد إصابة داخل مقهى أو مطعم معين.

وفيما يلي نص الحوار :

أدى قرار إغلاق المقاهي والمطاعم خلال شهر مارس الماضي إلى أزمة داخل القطاع، ماهي المشاكل التي يواجهها مهنيو المقاهي والمطاعم الآن؟

خلف القرار المفاجئ لوزارة الداخلية لإغلاق المطاعم والمقاهي أضرارا منذ اليوم الأول من إصداره، فقد تم توزيع الدورية يوم 16 مارس على الساعة 11 صباحا لنجد أنفسنا مجبرين على إغلاق محالاتنا على الساعة السادسة مساء من نفس اليوم، لم يتم إخبارنا باكرا أو إعطاؤنا مهلة لإكمال السلع، فعدد من المهنيين اضطروا إلى إتلاف اللحوم والأسماك والمواد الغذائية غير القابلة للاحتفاظ.

إلا أن أهم مشكل نواجهه الآن هو دفع واجبات الكراء، فعدد من المهنيين لديهم التزام تجاه ذوي الأملاك لأداء الواجبات في ظل انعدام المداخيل التي كانت تشكل المصدر الأساسي والوحيد لتسديد ثمن الكراء وفواتير الماء والكهرباء وكذا قروض التجهيزات المتراكمة، خصوصا وأن غالبية أرباب المقاهي والمطاعم ليس لديهم مورد آخر غير بيع الوجبات في محلاتهم.

وعكس ما يعتقد أن أرباب المقاهي لديهم مدخرات، فذلك غير صحيح عدد من العمال والأرباب يعتمدون على المداخيل اليومية للتسيير ويتم دفع الأجور باليوم أو الأسبوع مما جعلهم الآن في أزمة خانقة.

 عبرتم في بلاغ للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم عن رفضكم لاستئناف نشاطكم، ما هي شروطكم لإعادة فتح المحلات؟

نحن الآن أمام تراكمات كبيرة من الصعب تدبيرها في المدى القريب، لا نريد أن تنهج الدولة نفس المنوال الذي اعتمدته عند إصدار قرار الإغلاق، بطريقة أحادية بدون تشاور أو حوار مع المهنيين لمعرفة مشاكلهم والاختلالات التي عمقتها أزمة فيروس “كورونا”.

وقبل وضع أي خطة أو إصدار أي قرار خاص بالإقلاع ستتخذه الدولة، عليها إشراكنا فنحن بصدد إنجاز مقترحات من شأنها أن تسهل عملية عودة المقاهي والمطاعم إلى العمل، ولذلك نطالب بعقد لقاء مع لجنة اليقظة لأننا الآن أمام تراكمات كبيرة سببها تجاهل السلطات لفتح الحوار معنا.

وأشير إلى أنه بالرغم من العودة إلى النشاط وفتح المحلات، ستكون المداخيل جد هزيلة ولن تغطي مصاريف المقهى أو المطعم خلال الأشهر الأولى، ونحن أمام تكاليف ومصاريف كبيرة، سنقع في صدامات مع ذوي الأملاك ومع الأجراء وكذا الموردين.

على الحكومة أن تشركنا في تدبير المرحلة، عبر عقد لقاء مع المؤسسات المعنية بالقطاع والوزارة الوصية لتصحيح الاختلالات، فهذه الجائحة عرت على المشاكل التي يشهدها القطاع وهي فرصة لإعادة النظر في كيفية تسيير هذا الأخير، وأود أن أؤكد على أنه من المستحيل إنزال قرارات بدون الرجوع إلى المعنيين بالأمر.

 هل استفاد أجراء المقاهي والمطاعم من دعم صندوق جائحة كورونا؟

فئة كبيرة من الأجراء لم تستفد من الدعم لعدد من الأسباب، فهناك من لم يتم التصريح بهم خلال شهر فبراير وهناك من هم في وضعية قانونية ولم يتوصلوا به أو تم رفض طلبهم.

لكن صراحة هناك عدد من الأجراء غير مصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهذه إحدى الاختلالات التي يشهدها القطاع، والمشكل ليس فقط من جانب المهنيين فالمسؤولية الكبيرة تتحملها الدولة والنظام الضريبي والجبائي، والترسانة القانونية التي تفرض على المهنيين ضرائب مرتفعة بالمقارنة مع المداخيل خصوصا بالنسبة للمقاهي في الأحياء الشعبية.

فعدد العمال في المقهى الواحد هو 6 أجراء على الأقل، فكيف سيتمكن أرباب المقاهي بتسديد أجور جيدة وتحمل مصاريف الماء والكهرباء والكراء، وفي الوقت نفسه  تفرض عليهم ضرائب مرتفعة. الخصائص التي يتميز بها القطاع تجعله يواجه عددا من المشاكل والصعوبات التي يكون الأجراء والأرباب معرضين إليها باستمرار.

 ما الحلول التي تقترحونها لاستئناف نشاط المقاهي والمطاعم؟ 

داخل الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، نحاول ما أمكن دراسة الصيغة التي ستمكننا من فتح المطاعم والمقاهي، وسنعتمد على عدد من التجارب العالمية خصوصا فيما يتعلق بالتباعد وعدد الزبائن المسموح استقبالهم والتعقيم والتنظيف.

ولدينا مقترح يمكنه أن يساعد السلطات على رصد الحالات المصابة بفيروس كورونا، ويتعلق بمد الدولة بالمعلومات الخاصة بالأشخاص الذين يتوافدون على المقاهي والمطاعم عند استعمال شبكة الأنترنت، في حال تم تسجيل إصابة بالمقهى أو المطعم، وبالتالي ستمكن هذه المعطيات من معرفة تحركات المخالطين والحد من انتشار الوباء.

ونحن الآن بصدد وضع مقترحات أخرى، لتقديمها إلى السلطات العمومية في أفق فتح حوار لتدارس إمكانية تطبيقها.

بقلم المراسل الصحفي : أيوب رفيق البطولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!